أروع مقـولات الســــــــــــادات … رجل يحيا في قلوبنا

Posted: March 5, 2012 in The State of Tawfiq

السادات ليس مجرد شخصا ……. بل انه فكرة كُتب لها الخلود

• إن دور الشباب دائما الحيوية – التجديد – الأنتقال بين الأجيال وربط ماضينا بحاضرنا بمستقبلنا لا يكون هذا الدور إلا بالمشاركة وحين أقول المشاركة أعني الوعي وأعني المعاناة وأعني المشاركة في الفهم العميق
• عندما لا يعرف الإنسان نفسه فأنه يضيع، عندما ينسي مبدأه فإنه ينحرف، عندما يشك الإنسان يفقد ذاته، يفقد قلبه وأعصابه، ولا يغنيه عن ذلك أي سلاح يكون في يده
• الدبلوماسي .. رجل يستطيع أن يصمت بعدة لغات
• بالثقة فى الله سبحانه وتعالى وبالثقة فى النفس. بالثقة فى الصديق. بالثقة فى القريب. بالثقة فى الحق. بالثقة فى العدل. سوف نمضى. وسوف يكون الله سبحانه وتعالى هاديا لمسيرتنا وراعيا لها.
• لا يحتاج شعبنا إلى توعية أو تعبئة، لأن شعبنا هو أبو التاريخ ومحرك التاريخ وصانع التاريخ.
• لا يمكن أن يكون هناك استقلال مع احتلال أراضينا ولا يمكن أن يكون هناك إرادة مع التخلف.
• أن البناء لم يشغلنا عن المعركة، ولا المعركة شغلتنا عن البناء وفى الحقيقة فإن المعركة هى من أجل البناء، كما أن البناء هو من أجل المعركة.
• أن أعلام الحرية لن تسقط على هذه الأرض العظيمة الطاهرة أبدا.
• أن التجربة العملية تقول أنه لا يستطيع أى قائد أو قيادة أن تقرر وتكون على ثقة من القرار مهما كانت الخطورة فيه إلا على اشتراط واحد وهو اليقين من إرادة الشعب.
• نحن مطالبون بأن نعطى الحياة لكى تكون لنا حياة.. ونحن مطالبون بأن نضحى بالروح لكى تبقى وحدة ترابنا الوطنى مصونة، على طول الزمان.
• مصر لن تكون قضية لأن مصيرها لن يكون تحكيما أو تحكما في أيدي غيرها.
لا تحتاج مصر لقضاة يفصلون في مستقبلنا لأن مصر قادرة على الفصل- بمشيئة الله- في مستقبلها.
• هذا الشعب المصرى لم يعرف فى تاريخه النضال بالكلمات ولا مارسه فى يوم من الأيام والدليل على ذلك ما قدمه هذا الشعب من عطاء حقيقى للمعركة وما سوف يقدمه من عطاء حقيقى للمعركة.
• أنا أريد ما يريده الشعب وأرضى بما يحكم به الشعب وإيمانى أننا مع المخلصين من أبناء هذا الشعب
• نريد أن نحول حياتنا من ارتجال وانفعال وعاطفة إلى علم وحقيقة. وأسلوب العصر الذى نعيش فيه.
• أمانة المسلك هى أمانة الهدف .. ومسئولية الفكرة هى مسئولية العمل. وأى فصل بين الاثنين نوع من انفصام الشخصية.. لا يليق ولا يجوز، بل ولا هو يجدى
• إن الديمقراطية هي صوت وحركة الجماهير.. وبلا وصاية.
• أن الدولة أداة خدمة للمصلحة العامة، وليست سلطة عليها فوقها.
• إن الاشتراكية هى طريق قوى الشعب العاملة، لم تعد تحتاج إلى من يسوقها عليه بالقسر.
• نشهد الله تعالى والعالم أجمع أننا لسنا دعاة حروب، ولا صناع دمار، وإنما نحن دعاة خير ومحبة وسلام، لأن ديننا يوجب علينا ذلك. ولأن تقاليدنا وأخلاقنا العربية تحبب إلينا ذلك، ثم أن تاريخنا المجيد الحافل يؤيد هذا ويؤكده.
• إن الإنسان هو الوطن تبدأ الديمقراطية عنده.. وتكون الاشتراكية لمصلحته، وتعمل الدولة لخدمته، ويصدر القرار للارتقاء بحياته يوما بعد يوم
• نحن قوة من قوى السلام فى العالم.. والسلام نضال فى سبيل الحرية.. والسلام نضال ضد الاستعمار.. والسلام إيمان بحق تقرير المصير.. والسلام إحساس بالآمال المشتركة للشعوب.
• أن التاريخ سوف يسجل لهذه الأمة أن نكستها لم تكن سقوطها وإنما كانت كبوة عارضة، وأن حركتها لم تكن فورانا وإنما كانت ارتفاعا شاهقا.
• أننا حاربنا من أجل السلام. حاربنا من أجل السلام الوحيد الذى يستحق وقفة سلام وهو السلام القائم على العدل.
• إن حرية الفكر حركة داخل الإنسان ولكن إذا خرجت الفكرة إلى العالم الخارجى،وتجاوزت مرحلة الاعتقاد إلى مرحلة إشراك الآخرين فيها كان عليها أن تلتزم الصدق والموضوعية ومبادئ المجتمع وقيمه.
• لقد أثبت 6 أكتوبر للعالم مدى صلابة إرادتنا الوطنية وحرصنا على استقلال هذه الإرادة مهما كان الثمن وأثبت أن خلود هذا الشعب ليس خلود الموتى ولكنه خلود الأحياء، القادرين على أن يجددوا أنفسهم على مر الزمان
• لا يمكن ان يكون هناك ارادة مع التخلف
• انت لست واقعيا الا اذا كنت تؤمن بالمعجزات
• الذين لا يستطيعون تغيير نسيج افكارهم لن يكونوا قادرين علي تغيير الواقع ولن يحرزا ابدا اي تقدم
• أن أقوى الأسلحة التى امتلكها الإنسان وسوف يظل لها دائما فاعليتها الحاسمة هى روح الصمود.
• لقد آمنت وسوف أظل أؤمن أن كبريائي هو حقوق وطني وحقوق أمتي
• لم يتقاعد هذا الشعب أبدا فى تاريخه عن أمل ولا هرب من تحد ولا غابت منه عزائم الرجال تصنع تاريخا وتقتحم مستقبلا
• اننا مصرون على ألا تكون على الأرض العربية إلا الإرادة العربية.
• أن مشاكل بلادنا كثيرة، وكل مشكلة قابلة للحل، ولكن الحل يحتاج إلى وقت، ويجب أن نبدأ بأنفسنا أولا.
• أن مصر لن تموت فقد عاشت فترات حالكة، وأكثر ظلاما، واستطاعت أن تجتاز كل ما واجهته بإرادة التحدى التى تملكها.
• كان تكريما لى من الله أن أعلن قيام الثورة يوم 23 يوليو، وأن أعلن بعد 24 عاما تسليم الثورة إلى صاحبها وهو الشعب.
• أتعهد ألا يقهر رأى ولا يكبت فكر تحت أى ظروف وبأى سبب طالما كان التعبير عن هذا الرأى، أو ذليلة ولكن سوف نسلم أعلامنا مرتفعة هاماتها عزيزة صواريها وقد تكون مخضبة بالدماء ولكننا ظللنا نحتفظ برءوسنا عالية فى السماء وقت أن كانت جباهنا تنفث الدم والألم والمرارة.
• • إننا لا نريد أن نغلق جسورا مفتوحة ولا أن نرد يدا ممدودة عقولنا وقلوبنا مفتوحة للحوار ولكن الحكم الأخير فيما يخصنا هو إرادتنا
• أن خلود الحضارة المصرية.. وخلود التاريخ المصرى كان إيمانا راسخا أنار الفكر واستنبط العلم وقدس العمل وليس أى شيء آخر.
• نحن اليوم نحتاج إلى الأصالة والى الفكر والعالم والعمل لكي نأخذ الأمل بأيدينا، ولكي نصنع به مستقبلنا ونساهم به في صنع مستقبل أمتنا العربية كلها ونحقق ونؤكد دورا عربيا لا غنى عنه ولا بديل عنه في تشكيل عالم جديد يقوم على الحق وينشد السلام العادل
• ليست الآثار الباقية على أرض صعيد مصر مجرد أحجار صماء. ولكنها شواهد فكر خارق.. وشواهد عمل متقدم.. وشواهد علم دقيق.. كل ذلك يتوجه إيمان عميق بالدين وبالخلود
• الشعب الأصيل هو الذى يعتز بتراثه وأصالته ولكنه يتخذ منها حافزا على التقدم ولا يكتفى بها عذرا عن العقود.
• أن بسمة الحب على الشفاه وإشراقة الأمل على الوجوه هى خير ما يمكن أن أسعد به بعد عودتى إلى أرض مصر الغالية الحبيبة
• أن رصيدنا في مقاومة الاستعمار لا ينتظر شهادة من أحد ورصيدنا في تحرير الأمة العربية ورفع شأنها والزود عنها لا يمكن أن يزايد عليه أحد.
• أن اشتراكيتنا ديمقراطيتنا. اشتراكية التملك. اشتراكية الأمن… أمن المصرى وحريته وكرامته أمن الإنسان.
• لم يكن السادس من أكتوبر، مجرد انتصار سلاح على سلاح، ولم يكن مجرد تفوق جيش على جيش، لقد كان نصر أكتوبر وسيبقى رمزا لما هو أعمل من ذلك بكثير وأبعد تأثيرا على مسار التاريخ المعاصر.كان كسرا لغرور القوة وكان إسقاطا لأسطورة تفوق الإنسان على الإنسان، وكان تأكيدا لما يمكن أن تصنعه إرادة الكرامة والعدل وترسيخا لقيمة ممارسة الحق والديمقراطية، وتجسيداً لما يمكن أن تؤدى إليه الوحدة الوطنية، والالتفاف الجماهيري حول الأهداف القومية.
• نصر أكتوبر درس أدرك منه العالم أن السلاح بالإنسان وليس الإنسان بالسلاح
• نحن قوة من قوى الثورة الوطنية
• فى هذا العالم نسعى إلى الحرية ونقاتل دفاعا عنها ونعتقد أن مصير الحرية لا يتجزأ، ونحن وسط قوى هذه الثورة طليعة من طلائع الاشتراكية نؤمن بأن الحرية ليست مجرد شعار سياسي وإنما هى حقائق اجتماعية واقتصادية.
• اضربوا الحقد يا شعبنا لأنه أعدى أعدائنا اليوم ولا يتولد الحقد إلا فى النفوس المريضة الضعيفة.
• أدعو أن يساعدنى الله سبحانه وتعالى على أن أقول دائما كلمة الحق فى وجه الأقوياء. وأن يساعدنى على ألا أقول الباطل لأكسب تصفيق الضعفاء.
• أن مصر لتقدر النضال فى سبيل الحرية والاستقلال، وتعرف أقدار المناضلين والأحرار، لأنها طالما كافحت على امتداد التاريخ لاسترداد حريتها وصيانة عزتها.
• أن معدن مصر من معدن فلاحها المصرى.. معدننا لا يصدأ لأن أبعاده الحضارية تحميه دائما من الصدأ والتلف
• أن اشتراكيتنا اشتراكية تمليك لا تجريد وأننا نطورها حسب واقعنا الخاص بنا وتراثنا الذى يميزنا.
• وطننا من قديم هو وطن السماحة والإخاء وفى أبنائه هذا الحس العميق الذى يستطيعون به أن يميزوا بدقة بين جوهر الدين فى صفائه وبين التعصب فى جموحه وخطرة مهما تستر برداء الدين إسلاميا كان أو مسيحيا
• ان السلام اذا لم يرتبط بالعدل لا يصبح سلاماوانما يصبح قبولا بالامر الواقع المفروض بقوة العدوان

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s